إقليم بنسليمان

100

أنشئ الإقليم بموجب المرسوم رقم 2.77.605 بتاريخ 19 يوليو 1977 ، ويعتبر إقليم بنسليمان جزءاً من جهة الدار البيضاء - سطات. يمتد على عمق 50 إلى 60 كم انطلاقا من الساحل وصولا إلى سيدي البطاش مع إطلالة بطول 35 كم على المحيط الأطلسي على طول السهل الساحلي، وتمتد مساحة الإقليم على حوالي 240،000 هكتار (2400 كم مربع) ، منها 55.8 ٪ من المساحات المعدة للزراعة (133.920 هكتار) ، 23.7 ٪ من الغابات (56.988 هكتار) و 20 ٪ من الممرات و المساحات غير المزروعة (49.119 هكتار).
يمتد إقليم بنسليمان بين مدينتي الدار البيضاء والرباط ، في بيئة من الهضاب التي تعبرها أنهار وادي الشراط ووادي نفيفيخ.واحة هادئة و نضرة، تتميز بجمال مناظرها الطبيعية ومناخها المحلي الجميل، بين اليابسة والبحر.

نقاط القوة :

  • الموقع الجغرافي الاستراتيجي:
    • القرب من أكبر مركزي استهلاك في المغرب : مدينتي الدار البيضاء والرباط.
    • القرب من مطار محمد الخامس.
    • القرب من مينائي الدار البيضاء و المحمدية.
  • شبكة نقل مهمة:
    • الطريق السريع
    • الطرق الوطنية والإقليمية والجهوية
    • شبكة السكك الحديدية
    • الطريق السيار المبرمج حاليا بالقرب من مدينة بنسليمان
  • البنى التحتية والتجهيز
    • مطار ذو موقع جيد;
    • المركب الدولي للشباب ببوزنيقة ؛
    • مركز جهوي للتدريب في ألعاب القوى في بنسليمان على مساحة سبعة هكتارات ؛
    • ثلاثة ملاعب جولف في بنسليمان وبوزنيقة والمنصورية.
    • استوديوهات للتصوير في بنسليمان.
    • المرصد الجهوي للبيئة في بنسليمان
  • نقاط قوة طبيعية فريدة من نوعها :
    • يتميز الإقليم بجمال شواطئه وجودة مياه السباحة التي تمتد على طول 35 كم.
    • مخزون صخري هام (41 مقلعا)
    • تربة خصبة جدا مع معدل إنتاج جد هام خاصة في إنتاج الحبوب.

قطاعات النمو:

تعتبر الفلاحة النشاط الأكثر هيمنة على اقتصاد الإقليم. حيث تمثل المساحة الصالحة للزراعة (SAU) 55.8 ٪ من مساحة الإقليم بحوالي 133.920 هكتار (3.767 هكتار مروية ، 130.153 بورية) موزعة على 14.033 وحدة استغلال زراعي، أما الباقي فتشغله الغابات بنسبة 23.7 ٪ (56،988 هكتار)، فيما تمثل الممرات والأراضي غير المزروعة 20٪ من مجموع المساحة (49،119 هكتار). و يمكن تقسيم الأنواع المهيمنة للتربة إلى أربعة أصناف رئيسية ، وهي: التيرس ، الحرش ، الرمل ، والمكزاز ، والتي تمثل على التوالي 48 ، 10 ، 32 و 4٪ من المساحة الكلية. و في الواقع يوفر الإقليم الفرص الفلاحية التالية :
  • تربة خصبة جدا
  • هطول أمطار بنسب مهمة نسبيا
  • شبكة طرق جيدة نسبيا
  • القرب من المدن الكبرى
  • توفر تنظيم مهني
  • إنتاج هام و كثيف للحبوب
  • درجة عالية نسبيا من المكننة
حسب أنواع الإنتاج الفلاحي، الزراعية ، يمكن تقسيم إقليم بنسليمان إلى أربعة مناطق رئيسية وهي:
  • المنطقة الساحلية المتخصصة في إنتاج الأشجار، زراعة الكروم وتربية الأبقار،
  • المنطقة المركزية المتخصصة في الحبوب وتربية الأغنام والأبقار
  • المنطقة الوسطى الجنوبية الغربية المتخصصة في الحبوب وتربية الماشية المكثفة وشبه المكثفة ،
  • المنطقة الشرقية المتخصصة في زراعة العلف و تربية الماشية المكثفة

الإنتاج الحيواني

تعتبر تربية الماشية جزءًا مهمًا من نظام الإنتاج الفلاحي، وتتكون أساسا من تربية الأغنام وتربية الأبقار المكثفة. و تختلف أعداد رؤوس الماشية من سنة إلى أخرى ويعتمد ذلك بشكل كبير على الظروف المناخية.

تربية النحل في الإقليم

توفر المعطيات الطبيعية للإقليم، مثل شساعة مساحته الغابوية ووفرة النباتات الغنية بحبوب اللقاح ، إمكانات كبيرة لتربية النحل. ومع ذلك ، لا تزال تهيمن على هذا القطاع التربية التقليدية المعروفة بإنتاجيتها المنخفضة.

تربية الدواجن

يشكل قطاع تربية الدواجن نشاطاً مهماً بالنظر إلى قرب الإقليم من التجمعات الكبرى للمملكة ، وهو الشيء الذي شجع على إنشاء 110 وحدة دواجن تنتج : 1،256،500 كتكوت، و 527،880 دجاجة بياضة ، و 40000 ديك رومي.

المجال الغابوي

تغطي مساحة المجال الغابوي في إقليم بنسليمان حوالي 57،392 هكتارا تمثل 25 ٪ من مساحة الإقليم، ويأتي هذا القطاع في المرتبة الثانية بعد الفلاحة في طرق استغلال التربة و المجال. و تتنوع المكونات النباتية لهذه الغابات بشكل كبير، من بينها : الفلين البلوطي ، والعرعر البري ، والزبوج ، والسدر الجبلي، شجر تيزغا، الخ
يتمتع إقليم بنسليمان بإمكانيات طبيعية كبيرة تشجع على تطوير السياحة. في الواقع ، بالإضافة إلى ساحل المحيط الأطلسي الذي يطل عليه الإقليم و شواطئه الجميلة ، فإن الإقليم يزخر بثروة غابوية مهمة تؤثر بشكل إيجابي على المناخ، الذي يصبح لطيفا في المناطق الداخلية للإقليم مما يساهم في استرخاء الزوار القادمين من المدن القريبة.

 

الإمكانات السياحية

يتمتع إقليم بنسليمان بإمكانيات طبيعية كبيرة تشجع على تطوير السياحة. في الواقع ، بالإضافة إلى ساحل المحيط الأطلسي الذي يطل عليه الإقليم و شواطئه الجميلة ، فإن الإقليم يزخر بثروة غابوية مهمة تؤثر بشكل إيجابي على المناخ، الذي يصبح لطيفا في المناطق الداخلية للإقليم مما يساهم في استرخاء الزوار القادمين من المدن القريبة.

يضم إقليم بنسليمان سلسلة من المواقع السياحية، لا تزال أغلبيتها غير مستغلة وتتطلب تأهيلا عقلانيا من حيث التهيئة. من بين هذه المواقع ، نذكر:

الشريط الساحلي

يمتد على طول 35 كم ، و يشتهر بجمال شواطئه (بوزنيقة ، داهومي ، الصنوبر) و جودة مياه السباحة، وقد أصبح هذا الشريط الساحلي أحد الوجهات الأكثر جاذبية في المملكة. كما توفر سمعة و جمال هذه الشواطئ الفرصة لممارسة الرياضات المائية المختلفة مثل الإبحار والغوص و الدراجات الشاطئية .. و غيرها.

الغابة

 

كما ذكرنا أعلاه ، تتميز محافظة بنسليمان بأهمية غاباتها التي تغطي حوالي 25٪ من المساحة الإجمالية للإقليم ( 57.576 هكتار)

 

و توفر فرصا هامة للترفيه على مدار السنة. في الواقع ، حيث تعطي إمكانية ممارسة رياضة المشي ومسارات للتسابق و الجري أو العدو والفروسية.

وهي أيضا فضاء لاكتشاف الأنواع الحيوانية و النباتية بفضل مشاتل زرع لمختلف أنواع النباتات التي يمكن أن تكون وسيلة لجذب السياحة المحلية.

كما يجري تطوير عدد من الأنشطة السياحية في الإقليم مرتبطة أساسا بالصيد والفروسية.

و تم وضع رؤية استراتيجية من قبل الإقليم لتشجيع السياحة الداخلية بما في ذلك السياحة البيئية والسياحة القروية.

مواقع سياحية أخرى

يضم إقليم بنسليمان مواقع سياحية أخرى تستحق التهيئة و التثمين ، وهي :

  • قصبة بوزنيقة
  • قصبة المنصورية
  • بحيرة سد وادي المالح
  • ضفاف وادي نفيفيخ
  • منتزه عين الدخلة (الوديان و المغارات)

لفترة طويلة، اعتبر إقليم بنسليمان موقعًا بيئيًا و بيولوجيًا عصيا على كل عمليات التصنيع. ومع ذلك ، شهد إقليم بنسليمان في السنوات الأخيرة إقلاعا صناعيا كبيرا في أكثر من مجال.

ساهمت العديد من العوامل في تسريع عملية التحول نحو التصنيع في الإقليم، بما في ذلك فرص االتمركز في المنطقة الصناعية لبوزنيقة والتي تم تجهيزها بشكل جيد حيث تتطابق مع المعايير التقنية للتمركز الصناعي، بالإضافة إلى التداعيات و الأثار الإيجابية لدى المستثمرين، التي خلفها إنشاء منطقة للأنشطة الاقتصادية في مدينة بنسليمان. ومع ذلك ، لا تزال النتائج التي حققها الإقليم أقل من التوقعات، رغم كونه إقليم ذا موقع إستراتيجي قريب من أهم المراكز الحضرية في المملكة (الدار البيضاء والرباط) وربطه المباشر بالمطارات، شبكة السكك الحديدية ، شبكة الطرق و الطرق السريعة.

ومن المنتظر إنشاء مشاريع أخرى لمناطق الاستقبال الصناعي، هي الأن في طور البرمجة، لا سيما منها منطقة الأنشطة الاقتصادية التابعة لجماعة واد الشراط، والمنصة الصناعية الكبرى في تراب جماعة عين تيزغا الخاصة بتصنيع مواد البناء التي أطلقتها وزارة التجهيز.

ويشمل النسيج الصناعي للإقليم حاليا ، بالإضافة إلى المنشآت الصناعية المتمركزة في المنطقة الصناعية في بوزنيقة ومنطقة الأنشطة الاقتصادية في بنسليمان، بعض الوحدات المنتشرة في مختلف جماعات الإقليم.

النسيج الصناعي برسم سنة 2012 : يشمل حالياً النسيج الصناعي للإقليم، بالإضافة إلى الوحدات القليلة المنتشرة في مختلف جماعات الإقليم، المنشآت الصناعية المتمركزة في المنطقة الصناعية في بوزنيقة وفي منطقة الأنشطة الاقتصادية في بنسليمان.

الصناعات الغذائية

يحقق هذا القطاع، الذي يضم 19 مؤسسة إنتاجية بقوة عاملة تبلغ حوالي 493 شخصا ، رقم معاملات سنوي يقدر ب 364 مليون و 710 ألف درهم ، منها حوالي 5 مليون و697 ألف درهم كعائدات للتصدير. ويبلغ الإنتاج المحقق 369 مليون و 740 ألف درهم ، فيما يبلغ الاستثمار فيه 175 مليون و 725 ألف درهم.

الصناعة الكيميائية و شبه الكيميائية

يبلغ عدد المنشآت الإنتاجية في هذا القطاع 24 وحدة ويبلغ عدد العاملين بها حوالي 1058 شخص. كما تحقق هذه الصناعة رقم معاملات سنوي يقدر ب 435 مليون و 646 ألف درهم منها 39 مليون درهم للتصدير. ويبلغ حجم الإنتاج 426 مليون و 67 ألف درهم ، بينما يصل الاستثمار إلى حوالي 31 مليون درهم.

الصناعة الكهربائية والإلكترونية

يبلغ عدد المنشآت الإنتاجية في هذا القطاع 5 وحدات توظف 1،214 شخصا. ويبلغ حجم المعاملات السنوية 565 مليونا و 534 ألف درهم ، منها حوالي 318 مليون و 157 ألف درهم للتصدير. فيما يقدر الإنتاج ب 527 مليونا و 886 ألف درهم ، ويبلغ حجم الاستثمار حوالي 4 ملايين و 197 ألف درهم. ومع ذلك ، برسم السنة المالية 2014 ، شهدت مؤشرات إقليم بنسليمان انخفاضا حادا مع إغلاق شركة ليوني ببوزنيقة في سبتمبر 2013

الصناعة الميكانيكية و التعدينية

عدد المنشآت الإنتاجية في هذا القطاع هو 18 وحدة توفر 697 وظيفة قارّة. وقد بلغ رقم المعاملات السنوي 169 مليوناً و 543 ألف درهم ، منها حوالي 23 مليوناً و 101 ألف درهم للتصدير. ووصل الإنتاج إلى 163 مليونا و 756 ألف درهم ، واستنزف الاستثمار نحو 11 مليونا و 600 ألف درهم.

صناعة النسيج والجلد

هذا القطاع يمتلك مؤسستين إنتاجيتين ويبلغ إجمالي القوى العاملة 78 ، يحقق مبيعات سنوية قدرها 5 ملايين و 126 ألف درهم. الانتاج هو 5 ملايين و 209 درهم.

المنطقة الصناعية لبوزنيقة

تقع على:

منطقة نشاط في بنسليمان

  • الطريق السريع و RPI بين الدار البيضاء والرباط ؛/li>
  • بالقرب من محطة القطار بوزنيقة
  • على بعد بضعة كيلومترات من مشروع مطار بنسليمان الجديد
  • بالقرب من مطار محمد الخامس الدولي
  • توفر هذه المنطقة، التي لا زالت في مرحلة التسويق، فرصًا واعدة جدًا للاستثمار. تتميز ب :
  • المساحة : 40 هكتار
  • المساحة المجهزة و المهيأة : 25 هكتار (الشطر الأول)
  • عدد القطع : 56 قطعة
  • تقع في حدود مدينة بنسليمان ، وقد تم تهييء هذا المشروع في شطره الأول، في إطار شراكة بين وزارة التجارة والصناعة والجماعة الحضرية لبنسليمان، من قبل الشركة القابضة العمران. يمتد هذا المشروع على مساحة إجمالية تبلغ 32 هكتار، ويوفر في شطره الأول 194 قطعة على مساحة 13 هكتارا، يتم تقسيم هذه العقود على النحو التالي:
  • 102 قطعة - 500 م 2
  • 88 قطعة ذات مساحة كبرى - أكثر من 500 م 2
  • 02 قطع معدة للتجهيزات التجارية
  • 02 قطع معدة للتجهيزات التجارية الإدارية
  • تجاوزت تصفية و بيع هذا الشطر حوالي 50٪

    المحلات المهنية للشراط :

    هي محل شراكة بين :
  • الجماعة القروية للشراط
  • وزارة التجارة والصناعة
  • وزارة التجهيز
  • يغطي هذا المشروع مساحة 3 هكتارات و يتكون من 64 محلا مهنيا موجها للمقاولين الشباب. تمّ الانتهاء من هذا مرحلة بناء هذه المحلات و هي الآن على وشط التهييء النهائي لها.

 

  • قرب مركزي الاستهلاك الرئيسيين في المغرب: الدار البيضاء والرباط
  • قرب مطار محمد الخامس
  • قرب ميناء الدار البيضاء و المحمدية
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.

الخدمات الالكترونية