إقليم سيدي بنور

100

تأسس الإقليم في سنة 2009 تنفيذا للمرسوم رقم 2-09-319 الصادر بتاريخ 11 يونيو 2009، و القاضي بتجزيء إقليم الجديدة. المدينة الرئيسية بالإقليم هي مدينة سيدي بنّور. ويحدها المحيط الأطلسي من الغرب، و إقليم الجديدة من الشمال الغربي، وإقليم أسفي من الجنوب الغربي، و أقاليم الرحامنة واليوسفية من الجنوب الشرقي و أخيرا إقليم سطاتي و واد أم الربيع من الشمال الشرقي.

وفقا للإحصاء العام للسكنى و السكان لعام 2014 ، يبلغ عدد سكان إقليم سيدي بنور 452،448 نسمة، بمعدل تمدن يبلغ حوالي 17٪ وكثافة سكانية تزيد عن 147 نسمة / كم².

و يضم إقليم سيدي بنور، الذي يغطي مساحة 300.733 كلم², 25 جماعة اثنتين منها حضرية (سيدي بنور والزمامرة) و 23 جماعة قروية.

نقاط القوة

  • القرب من المدن الكبرى للمملكة (الدار البيضاء-مراكش والجديدة) والأسواق الرئيسية للمدخلات والخدمات والمنتجات الزراعية.
  • بنى تحتية هامة (القرب من المطار والطرق السريعة والطرق الأخرى ...)
  • شبكة حضرية في نمو مضطرد
  • منطقة ساحلية جذّابة للغاية "الوليدية" ؛
  • إمكانات فلاحية

قطاعات النمو

يعتمد النشاط الاقتصادي في إقليم سيدي بنور إلى حد كبير على القطاع الفلاحي المليء بالإمكانيات التي يمكن أن تضمن تنمية المنطقة.

يعتبر إقليم سيدي بنور واحدا من أكبر مزوّدي المغرب من اللحوم الحمراء والحليب والسكر والمنتجات الزراعية الأخرى ، ويمكن تفسير هذه القوة من خلال :

  • توفّر مناخ سانح، وتربة خصبة مواتية للإنتاج الزراعي المتنوع (77 ٪ من الأراضي صالحة للزراعة من إجمالي المساحة) ؛
  • وجود بنية تحتية هامة للري (96000 هكتار)؛ ;
  • القرب من تأثير المحيط في الوليدية يوفّر فرصًا كبيرة لزراعة الخضراوات
  • توفر المعرفة و المهارة في الإنتاج الزراعي لدى الفلاحين
  • نشاط و حركية التعاونيات الفلاحية المتخصصة في إنتاج الحليب ؛
  • وجود شبكة من المنظمات المهنية للفلاحين (الجمعيات ، التعاونيات ، ...)
  • الموقع الاستراتيجي على مفترق طرق التبادلات و القرب من مراكز الاستهلاك الرئيسية (الدار البيضاء ، الجديدة ، مراكش ، صافي ، أغادير ...) ، و من البنى التحتية كالموانئ والمناطق الصناعية

يمتلك الإقليم أيضا إنتاجا نباتيا و حيوانيا مهما :

محاصيل الخضر

المحاصيل (المساحة (هكتار

الحبوب

000 185 هكتار

سكر الشمندر

500 14هكتار

الخضار

000 3 هكتار

البقوليات

000 1 هكتار

الذرة

000 1 هكتار

الأشجار المثمرة

500 هكتار

 

ومع ذلك ، نلاحظ أن الحبوب تمثل 90٪ من المساحة المزروعة رغم أنها تعطي قيمة مضافة منخفضة جدا، بينما تمثل الخضراوات والقطاني والأشجار المثمرة والزراعات الصناعية 10٪ فقط من المساحة الإجمالية مقابل قيمة مضافة مهمة جدا.

 

الدّواب

أنواع الدواب

عدد الرؤوس

الأبقار

000 159

الأغنام

000 298

الخيول

000 76

الماعز

500 1

الإنتاجات السنوية الرئيسية

حليب

185 مليون لتر

اللحوم الحمراء

12.000 طن من الوزن الحي

اللحوم البيضاء

3.000 طن من الوزن الحي

هذه الثروة الإنتاجية للإقليم تخلق فرصاً استثمارية يمكن أن تزيد من تنشيط القطاع و حركيته وتوجيهه إلى قطاعات جذابة و صانعة لفرص الشغل

  • إنشاء مجمع تقني (تكنوبول) للصناعة الغذائية في سيدي بنور (مصنع الألبان ، مصنع الجبن ، تعليب الخضروات ، وحدة غسيل وتعبئة الخضار ، السكّريات التكميلية)
  • تجميع إنتاج الحليب
  • تحديث أسواق الماشية في سيدي بنور و الزمامرة
  • إنشاء مذبحة حديثة للحوم الحمراء في سيدي بنور
  • تكثيف إنتاج اللحوم
  • تحسين شروط الجودة والتسويق للإنتاج

يمثل قطاع الفلاحة قيمة إنتاج تقدر ب 2.845 مليون درهم ويساهم في خلق 7 ملايين يوم عمل في السنة

في إقليم سيدي بنور، هناك نوعان من التجارة، أولهما التجارة التقليدية التي تشمل التجار الأفراد: 59 تاجر جملة و 2398 من تجار التجزئة الذين يديرون أنشطتهم مباشرة ، إلى جانب التجار المتجولين والأسواق الأسبوعية و عددها 1.

في إقليم يهيمن عليه الوسط القروي، يعتبر السوق الأسبوعي مكانا يجلب فيه التجار منتجاتهم الزراعية أو الحيوانية أو اليدوية و يتزوّدون منه في الوقت نفسه بما يحتاجونه من منتجات المدينة.

بالإضافة إلى دوره التجاري للجماعة، يعتبر السوق مصدراً للدخل من خلال الإيرادات المتولدة من الضرائب المفروضة.

Exemple :مثال: حجم المعاملات في سوق سيدي بنور الأسبوعي (كل أسبوع)

أهمية اقتصادية

المساحة

21,5 هكتار

الإيرادات السنوية

17.668.680,00 درهم

الشاحنات
الجرارات
العربات

من 600 الى 800
120
من7000 الى 00 100

حجم المعاملات

الخضر

1200 طن

الفواكه

من 350 الى 550 طن

ذبح الأبقار

من 160 الى 180

الأغنام

80 رأس

الدواجن

14 طن

الحبوب

من 60 الى 120 طنا

يضم الإقليم شاطئية هي الوليدية التي تتمتع بإمكانيات سياحية هامة وتعتبر فضاءا جذابا يمكنه جذب عدد كبير من السياح على المستوى الوطني والدولي.

تتركز المنشآت السياحية على مستوى المركز الشاطئي الواليدية.

ضعف الطاقة السريرية التي لا تتعدى 255 سريراً مصنّفا و 118 سريراً غير مصنف ، بما مجموعه 373 سريراً ، يوفر فرصة حقيقية للاستثمار في البنية التحتية السياحية في منطقة تتمتع بإمكانيات سياحية قوية تشمل :

  • إنشاء قاعدة بحرية.
  • إنشاء منتزه مائي في الوليدية.
  • إنجاز وحدات فندقية
  • الترفيه والتسلية

لا يزال القطاع الصناعي في إقليم سيدي بنور في مرحلته الجنينية، ويتميز بما يلي :

  • غياب المناطق الصناعية ومناطق الأنشطة الإقتصادية
  • ضعف المبادرات الخاصة.

وبصرف النظر عن إنشاء مصنع دكالة للسكر و الذي يعد مركز اقتصاد هذه المنطقة ، فإن غالبية المشاريع الصناعية تتكون من وحدات إنتاج صغيرة ، أو ورشات و مشاغل.

تجدر الإشارة إلى أن الإنشاء الحديث للمنطقة الصناعية في الزمامة سيمكن من إنشاء حاضنة للمقاولين الشباب وإعادة تشغيل الحدادين ذوي الخبرة العالية في تصنيع الشاحنات و العربات.

ومع ذلك ، يمكن اعتبار الصناعة الغذائية منطلقا استراتيجيا نحو التنمية الاقتصادية للإقليم، ولا تزال توفر فرصًا استثمارية واسعة خاصة في قطاعي الإنتاج الحيواني و الحليب.

وهكذا تلعب الصناعات الغذائية دوراً رائداً في تثمين الإنتاج الفلاحي للإقليم، كما تلعب أيضاً دوراً رئيسياً في الإعداد المتوازن للتراب والتنمية الاقتصادية مع خلق مناصب شغل مستدامة خاضعة بشكل أقل لمخاطر إعادة التوطين.

مصنع دكالة للسكر

يساهم مصنع السكر دكالة في التحسين الدائم لدخل فلاحي الشمندر السكري الذين يزيد عددهم عن 22،000 ، بالإضافة إلى المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة من خلال توفير مداخيل و فرص عمل

  • 2.2 مليون يوم عمل في المزارع
  • منصب شغل قار و 20000 يوم عمل في السنة على المستوى الصناعي
  • 150،000 يوم عمل / سنة ، فقط في تزويد المصنع بالشمندر السكري، دون احتساب الوظائف غير المباشرة (خدمات الطعام ، و الخدمات الأخرى ، إلخ)

يساهم قطاع السكر كذلك بشكل مباشر في تعزيز وتطوير قطاع تربية الماشية من خلال إنتاج 60،000 طن من اللب الجاف و 200،000 طن من أوراق الشمندر المستخدمة كعلف للماشية.

يتميز النشاط الحرفي في إقليم سيدي بنور بغياب الروح التعاونية، ولا تزال مساهمته في نمو اقتصاد الإقليم ضعيفة على الرغم من إمكانياته الهائلة التي يمكنها بلا شك تطوير هذا القطاع.

وعلى المستوى التعاوني ، يضم الإقليم 10 تعاونيات حرفية فقط في مجالات مختلفة يبلغ عدد أعضائها 198 عضواً.

المهن

عدد التعاونيات

التمركز

النسيج التقليدي

2

أولاد سبيتا ، بن هلال ، أولاد بوساكين

التطريز و الحياكة

7

سيدي بنور

الفخار

1

الغربية الجابرية

الحدادة

-

الزمامرة سيدي بنور بن هلال

النجارة

-

الزمامرة سيدي بنور

المشاريع المستقبلية المخطط لها في قطاع الحرف في الإقليم هي :

  • إنشاء قرية للحرفيين في الجماعة الحضرية الزمامرة
  • تحديث قطاع صناعة الفخار في الجماعة القروية الغربية

 

Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.

الخدمات الالكترونية